Tuesday, July 18, 2006

بص شوف اتفرج يا.....ول

اكتب الان والقلب يعتصر الما وذلا ومهانة, بالطبع ليس مما يجري للبنان الشقيق من تدمير وخراب ولا لما يحدث يوميا في الاراضي الفليسطينية المحتلة ولا حتي طبعا علي الوضع في العراق ولكن قلبي يعتصر الما وحسرة ومرارة علي عقلي, نعم فلا تستعجب فقلبي يعتصر هما علي عقلي المبهور برد الفعل الاسرائيلي علي اسر جندي اسرائيلي من اسبوعين في فلسطين لتتحول غزة الي مقبرة كبري للفلسطنين, والان تتحول لبنان الي اتون ويعمها الدمار والقتل وتتساقط فوقها امطار الصيف لتقتل وتدمرلن اتحدث عن مقاومة حزب الله الشجاعة ولن اتحدث عن الصمود الفليسطيني اليومي, فهذا شأن داخلي لكل منهما واحنا ملناش دعوة المهم ان احنا من 25 سنة ننعم بالسلام والازدهار والرخاء الاقتصادي بل الرفاهية المطلقة في ظل الحكم السديد الرشيد والمتزن ولكني اقارن رد الفعل الاسرائيلي لاسر جندين لها برد فعل مصر علي مقتل جنديين مصريين منذ بضعة اشهر علي ايدي الاسرائيلين علي الشريط الحدودي واه عليكي يا بلد ياللي ملكيش كرامة, عساكرك دمهم يروح فطيس لأ قصدي يروح في مقابل ضبط النفس والحنكة والاستقرار ولن اقول مقابل الاستكانة والمذلة والجبن والخنوع والمهانة حاشا لله فالجندي الاسرائيلي دمه اغلي وانقي واطهر من مئات بل الاف الجنود المصريين يكفي انه في بلد عندها للاسف كرامة تحافظ علي جنودها احياء او اموات فمتي تتحرك القيادة الحكيمة المصونة لا لدعم لبنان ولا للزود عن فلسطين ولكن للحفاظ علي كرامة المواطن المصري وكرامة الجندي المصري المغتصبة وحسبنا الله ونعم الوكيل في الجميع
أعيرونا مدافعكم ليوم .. لا مدامعكُمْ
أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ
بَني الإسلامِ ما زالت مواجعنا مواجعكُمْ
مصارعُنا مصارعُكُمْ
إذا ما أغرق الطوفان شارعنا
سيغرق منه شارعكم
يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ
فأين تُرى مسامعُكُمْ ؟

5 comments:

Nouran said...

تصدق وانا كمان بستعجب جدا من الموضوع ده واحد اسرائيلي يتقتل يقتله قصادة 100واحد فلسطيني هناك عندهم بيقدسوا حياه شعبهم وجنودهم وهنا احنا منفضين معرفش ايه السبب ؟
يمكن علشان احنا اكتر من 70مليون وعايزين يقللوا الكثافة السكانية فبيسكتوا ع الجنود اللي تتقتل حاجة تسد النفس فعلا :(

Dody said...

عندك حق والله يا نوران .فى اسرائيل بيعاملوا الافراد معامله اداميه عشان عارفيين قيمته مش زى عندنا

حائر في دنيا الله said...

مقارنة عجيبة وغريبة
يعني دم جنودنا المقتلوين على الحدود لا يساوي أصبع من دم الإسرائيلي
أتصدق بولتون قالها وأكد على عدم المساواة بين دم الإسرائيلي ودم اللبناني
طبعاً فدمنا رخيص, بفضلنا وبسببنا
فمن هان عليه إبن بلده هان هو على الدنيا كلها

tota said...

ya gam3a elnas mesh m7taga sabb 3shan t2tl wa tadmr,belr3'm mn keda lazem yab2a fe sabb ya2oloh wa lakn ll2sf elsabb dh mosafz gedn dyman yab2a mostafez:s ah sa7i7 howa el2nsan 3ndhom 3'ly wa leh karma wa byt3mel mo3mlet elbena2dmin bas homa 3izn 7rb 3izn 7rb fe kol mkan 3izn ya2do 3la el2slam 3izn elshar2 kolo,bas hia deh kol el7kia.mn waght nazry tab3n:(

daktara said...

السلام عليكم جميعا
شكرا لكل من رد علي هذا الموضوع
الفكرة من الاساس ان المواطن المصري يهان وتنتهك ادميته في كل مكان
في المصالح الحكومية في المستشفيات في المواصلات في كل حته اي ان المواطن المصري لا يحترم داخل وطنه
وبالتالي لا احد يحترمه خارجيا مبالكم بقي بعدونا
ثانيا وفي ظل سياسة السلام والمهادنة والاستكانة بل الانبطاح اللي تتبعها بلدنا اللي يعمر بيتهم لا تهتم بالمصري خارجيا
وبالتالي فهو يهون علي اي دولة اخري لأنها تعلم ان الرد الصري علي اي اهانة لن يخرج عن الشجب والاستنكار